تونس ستدرج الأنشطة الرياضية ضمن الوصفة الطبية

قريباً، ستتضمن الوصفات الطبية في تونس أنشطةً رياضية من من أجل وقاية المرضى من الأمراض وتحسين حالتهم الصحية.

  • تونس ستدرج الأنشطة الرياضية ضمن الوصفة الطبية

لن تقتصر الوصفة الطبية التي يقدّمها الأطباء للمرضى في تونس على مجرد صرف الأدوية والعقاقير، إذ سيتمّ قريباً إدراج الأنشطة البدنية لأول مرة ضمن وصفات العلاج لفائدة المرضى من أجل وقايتهم من الأمراض وتحسين حالتهم الصحية.

سيدخل هذا الإجراء حيز التنفيذ بعد ثلاثة أشهر من المصادقة على تقرير اللجنة من قبل خبراء في المجال الصحي والرياضي وتحديد الأنشطة البدنية التي تتماشى مع طبيعة كل مرض، وفق ما أفادت به وزيرة الشباب والرياضة ووزيرة الصحة بالنيابة سنيا بالشيخ، على هامش عرض لجنة النهوض بالصحة عبر الأنشطة البدنية والرياضية التي انطلقت خلال تشرين أول/ أكتوبر 2019.

اللجنة حددت قائمة بـ14 مرضاً سيتم العمل على معالجتها أو الوقاية منها عبر إدراج النشاط البدني ضمن وصفات علاجها مثل مرض السكري، ضغط الدم، السمنة، المفاصل، وهشاشة العظام وأمراض السرطان. وتقول بالشيخ إنه سيصبح بإمكان الأطباء وصف أنشطة بدنية لمرضاهم تتماشى ووضعهم الصحي.

وأكدت الوزيرة أن هذا الأمر سيساهم في رفع الوعي بضرورة ممارسة الرياضة للتوقي من الأمراض والاعتماد على ممارسة النشاط البدني كجزء هام من مسار العلاج، مشيرة إلى تسجيل تراجع ملحوظ في ممارسة الأنشطة الرياضية لدى التونسيين حيث لا تتجاوز نسبتها 4% من مجموع السكان. 

كما أكدت الوزيرة أن ترسيخ العلاج عبر إدراج الأنشطة البدنية في الوصفات الطبية سيساهم في خلق مواطن الشغل بالنسبة إلى مهنيي قطاع الرياضة.

وقالت رئيسة اللجنة متعددة الأطراف للوقاية الصحية عبر الرياضة كاترين الجزيري، إن إدارج الأنشطة البدنية ضمن الوصفات الطبية لفائدة المرضى يعتبر الأول من نوعه في الدول العربية والإفريقية، متوقعة أن يساهم إدراج الأنشطة البدنية في الوصفة الطبية في النهوض بالصحة العامة والوقاية من الأمراض وخفض تكاليف العلاج.

من جهته، أكد رئيس عمادة الأطباء في تونس سليم بن صالح أن وصفة العلاج عبر النشاط البدني ستحدد وفق خصوصية المرض، مشيراً إلى أن الرياضة ستكون في متناول الجميع سواء من يمتلك الإمكانيات المادية أو من يعالج بالمستشفيات العمومية.