استغلال كورونا للسرقة.. ماذا يحصل في إيطاليا؟

بلدية في مدينة ميلانو، شمال إيطاليا، تحذّر من عمّال صحة مزيفين يتظاهرون بأنهم مسعفون، بهدف الوصول إلى المنازل وسرقة الناس.

  • حواجز أمنية للشرطة الإيطالية

نشرت بلدية زيبيدو سان جياكومو في مدينة ميلانو، شمال إيطاليا، بياناً على "فيسبوك"، حذّرت فيه من عمّال صحة مزيفين يتظاهرون بأنهم مسعفون، ويجرون اختباراً مجانياً لفيروس كورونا، بهدف الوصول إلى المنازل وسرقة الناس.

وتم الإبلاغ عن مكالمات هاتفية من أطباء وممرضين مزعومين، يقولون إنهم يريدون الحضور إلى المنزل وإجراء فحص لفيروس كورونا.

ودعت الشرطة المحلية المواطنين إلى رفض هذه الدعوة وعدم السماح لهؤلاء بالدخول إلى منازلهم، مؤكدةً أن العاملين في مجال الصحة يقومون بزيارات وفحوص منزلية إذا تم طلبهم مسبقاً من قبل المواطنين أنفسهم فقط.

وسجلت إيطاليا 229 حالة إصابة مؤكدة بفيروس كورونا، توفي منهم 7 أشخاص. وأقر رئيس الوزراء الإيطالي بأن إدارة الوضع لم تكن متطابقة كليّاً مع البروتوكولات.

وأعلنت الحكومة الإيطالية منذ أيام إغلاق 11 بلدة، غالبيتها في منطقة لومبارديا، بعد اكتشاف 79 حالة إصابة بالفيروس. 

ونشر ناشطون إيطاليون على وسائل التواصل الاجتماعي صوراً لمتاجر استهلاكية تظهر نفاد المواد فيها.